قصص سكس مصرى

موقع ووردبريس عربي آخر

قصة عيد مع زوجة أخوه وأخته المطلقه الشرموطه Like

فى هذه القصه يحكى عيد عن تجربته مع زوجة أخوه وأخته المطلقه يلا بينا
اعرفكم بي أولاً ، أنا عيد ، 25 سنة أسكن فى بيت كبير وليس مجرد شقة وإنما بيت من طابقين وقد عادت إلينا أختي التي كان زوجها قد طلقها لمشاكل بينها وبينه ولم ينجبا. وأخي الأكبر سمير يعمل ملازم ثاني في البحرية ولذلك فهو يتغيب كثيراً وقد تاتيه مهمات للسفر في الخارج فلا يتأخر بحكم عمله ليترك زوجته الشابة على نارها . كانت زوجته في ذلك الحين تبلغ الثامنة والعشرين، جميلة وأجمل ما فيها جسدها الذي يتمتع بخصائص أنثوية فذة من بزاز واوراك وطياز وبطن ذات عكن وهو ما احبه جداً في المرأة.

قصتى تبدأ يوم أن وصل إلى سمعي من داخل حجرة أختي المغلقة صوت خفيف وكأنها تتحدث بالتلفون وسمعت امرأة اخي معها في الحجرة فقلت ربما انهما تتحدثان مع احدى زميلاتهن غير أن القصة تكررت خاصة عند غياب أخي ليلاً وكان ذلك لا يحصل إلا في ساعة متأخرة من الليل يكون الجميع فيها قد رقد كأن تكون الواحدة أو الثانية صباحاً. ذات ليلة قررت أن أتلصص عليهما فسمعت ما وقف له ذبي من كلام سكس رهيب فعلمت أنهما يقومان باستعراض جسديهما للشباب على شبكة الإنترنت عن طريق الويب كام. يصراحة أحسست بالغيظ لأنهما يعرضان نفسيهما على غريب وأنا هنا فارغ لا عمل لي ولم أتزوج بعد وأشتهي أن أمارس سكس مع أي شابة أو أمرأة ولكني لم أجد أو بالإحرى لم أرهق نفسي في محاولة البحث والإصطياد. قررت من فوري أن اضبطهما متلبسين فقمت باستخراج نسخة من مفتاح غرفتهما وأحضرت كاميرا هاتفي حتى إذا دخلت عليهما التقطت لهما صورة مُخلة وهما عاريتين. وفعلاً ذلك ما تم حيث ظللت اتلصص عليهما حتى إذ تأكدت أنهما تعريتا من ثيابهما دخلت عليهما. صرختا لما فعلت ذلك وأخذت لهم صورة لأساومهما بها بأن أخبر أخي الأكبر ورحت أُملي شروطي وهو أن أجرب سكس معهما الأثنتين وقد كان .قامت امرأة اخي على الفور تلملم نفسها وتلبس بلوزتها وهربت الى غرفتها وهي ترتعد من الخوف وبقيت مع اختي اتحدث معها بعنف فقامت بتقبيلي والاعتذار لي والتوسل لي بأن استر عليها وعلى امرأة اخي وأن ذلك لن يتكرر.

كلمت أختي في شروطي في أن أمارس سكس محارم وأنيك أمراة أخي وأن تذهب وتخبرها وتراقب لنا الأجواء وإلا فضحتهما. فعلاً، كانت امرأة أخي ترتجف خوفآ أن اخبر اخي فوافقت وجاءت كالذليلة إلى غرفتي ليلاً وأختي المطلقة تراقب المشهد من حولي. جائت امرأة أخي بجسدها الفائر فرحت أخلع لباسها من فوقها وأمصمص شفتيها وهي لا تتحرك فقلت: مالك ؟ زعلانة ليه.. أنا ولا الغرب ؟ يحرم علينا يحل للغريب ؟ فضحكت امرأة أخي ورحنا نتفاعل مع بعض وكانت هي تعبانة من قلة ممارسة سكس مع زوجها فخلعت عباءتها ورحت أتحسس بطنها لتتأوه ويشتد أنتصاب زبي. امتدت يدها لتمسك بزبي وروحت أخلع مشبك الستيانة لتسقط والتهم بزازها رضعاً ومصمصة وتقبيلاً وعصراً بيدي لتسيح هي ولا تحملاها قدماها فتقع فوق السرير. انمتها ورحت اعاملها معاملة الأزواج ولتبدأ قصة سكس محارم ملتهبة مع أمراة أخي الممحونة. نزلت إلى كلوتها اسحبه باسناني ليظهر لي كسها المنتوف وكأنها كانت قد جهزته لي , كان كسها غارقاً في ماء الشهوة فاخذت العقه واقبله وامصه وأمص بظرها الذي استطال وهي تأن من تحتي وتداعب شعري وتتلوى طيلة خمس دقائق حتى وصلت لهزة الجماع مرتين. بعدها اتجهت الى شفتي كسها اللاتين لا اشبع منهما واخذت اقبلهما والعق خرق طيزها الجميلة وقد أصبحت كاللبؤة وتناست أو نسيت زوجها وظلت تغنج :

“ اااااه يا حبيبي كمان كمان” نظرت الى ساقيها البيضاوين الجميلتين ثم الى قدمها , البيضاء المثيرة فنزلت اليها أمصمصهما والعقهما. صعدت إلى زوج بزازها فرحت أشبعهما تقبيلا ومصا ولعقا حتى ابتل كسها من الشهوة وقد كانت اناملي تفركه وتبعبصه.أخرجت زبي وكان منتصباً والعروق بارزة منه لتهجم عليه تمصه كما لحست كسها ترد لي الواجب صاعاً بصاع. ركعت اللبؤة على ركبتيها وقالت: دخله يالا أرجوك…. وكأن كسها اصبح اجمل من الخلف فرحت أدخل ذبي في كسها وكان ساخنا فاخذت انيكها ثم نمت على ظهري وزبي لاعلى ثم جلست عليه واخذت تتحرك لاعلى واسفل ثم نامت على ظهرها وركبتها في الوضع الطبيعي ورحت انيك كسها في أمتع قصة سكس محارم مع امراة أخي في غيبة زوجها. كنت انيكها واقبلها واسحق بزازها بكفيّ في نفس الوقت وانا كنت في قمة المتعة بينما هي تصرخ وتتأوه من المتعة وتعوي أحياناً وأحيانأً اخرى تهرّ كالقطة حتى ارتعشت مجدداً. القت بشهوتها قبلي إلا أنني ظللت أنيكها حتى أحسست السرير يهبط بنا من شدة رهزي فوقها إلى أن تدفق حليبي ولكن فوق بطنها. بعدها قامت وقبلتني وألقيت لها فوطة تمسح لبني ثم جاء الدور على أختي غير أني كنت اكتفيت تلك الليلة .

قصص سكس مصرى © 2017 Frontier Theme