قصص سكس مصرى

موقع ووردبريس عربي آخر

38 زبي يسد كسها و انا ام كس لذيذ و جميل و متعة جنسية مضمونة و حارة – الجزء 1 Like

يومها شعرت بحرارة جنسية كبيرة و زبي يسد كسها و كانت فتاة ام كس جميل جدا و الاحلى ايضا انها تمارس الجنس بكل حرارة و تتجاوب و تقبل و تفعل كل شيء و هي شهوانية و كانت تسكن في الحي الذي كان يسكن فيه صديقي الذي كنت اذهب اليه من حين لاخر و مع مرور الوقت صرت لا اغادر ذلك الحي . و كانت سعاد و هو اسم الفتاة في العشرين او اكثر قليلا من عمرها و تعيش رفقة جدتها فقط و الام التي ربتها توفيت و هكذا مع الوقت اصبحت سعاد مطمع الجميع في ذلك الحي الصغير حتى الرجال الكبار المتزوجين خاصة في المساء و انا كنت افضل الصباح الباكر اين يكون الجميع في العمل و و الحي يكون تقريبا فارغ حتى انيكها على راحتي حين تخرج جدتها للتسول
و اتذكر كيف كنت مجنونا لما دخلت الى البيت لاجدها جالسة و هي تمسك قطعة قماش تحاول خياطتها و رجليها مفتوحين و فخذها ظاهر و شعرت بشهوة قوية و كنت اريد ان انيكها و ارى زبي يسد كسها الجميل و لكن هي لما راتني طلبت مني الخروج و لم اسمع قولها بل اغلقت الباب و هددتها ان اخبر كل الجيران انها هي من ادخلتني . و كانت مضطربة و هي تصرخ ما الذي تريده مني و قلت لها اريد ان انيكك حبيبتي اريد زبي في كسك و هي تظاهرت انها خجلت و لكن انا اعرف انها نياكة و اكثر من شخص ناكها هناك و اخرجت زبي امامها من دون خجل و كان منتصب على جسمها و كنت اريد ان ارى زبي يسد كسها بل و جد ملح في الامر

وحين رايتها تحاول منعي و مقاومتي امسكتها من يدها و قلت لها ان لم تمارسي معي الجنس اغتصبك و انيكك و اصورك في الهاتف و اخرجت لها بعض المال و رميته في الارض و قلت لها حين انتهي من النيك خذيه و لم يكن يهمني الا النيك و زبي يسد كسها و هي حين رات المال بدات تلين بعض الشيء . ثم دارت الي مرة اخرى و تركتني اقبلها من فمها بكل حرارة و اتحسس عليها و هي كانت واقفة بلا حركة و انا اداعب طيزها و اتحسس عليه و اقربها نحوي و لم يكن امام الكثير من الوقت حتى اضيعه لاننا نسكن في حي مليئ بالفضوليين و طلبت منها ان تنزع كيلوتها ثم مباشرة راح زبي يسد كسها و لكن لم ادخله بل وضعت الراس فقط على الكس

و رحت اقبل سعاد من فمها بحرارة كبيرة جدا و لم اصدق حين بدات هي ايضا تقبلني من الفم و تتجاوب معي و قد سخنت و ارتفعت شهوتها ايضا و انا لم اصدق تلك الشهوة الحارة التي كانت تقبلني بها و كانها مع زوجها او حبيبها و رحت اقبلها و اضع زبي في كسها من دون ان ادخله . و لم اكن اريد ادخال زبي في الكس بسرعة فانا ادرك ان حرارة الكس تذيب الزب و تجعله يقذف بسرعة كبيرة خاصة لامثالي من الممحونين الذين نادرا ما يذوقو النيك و تركت زبي يسد كسها بالراس و انا اقبلها بجنون كبير من دون ان ادخل زبي في كس سعاد و هي تبادلني القبل و قد سخنت و زبي الدافئ هيجها واشعل ايضا شهوتها الجنسية الكبيرة لانها معروفة انها شهوانية جدا

قصص سكس مصرى © 2017 Frontier Theme