قصص سكس مصرى

موقع ووردبريس عربي آخر

تبادل زوجات أنا وخطيبي الجزء الخامس العشق الحرام 1

تريدني بديلا عن ماجد الذي تخلي عنها بعد ما فض غشاء بكارتها وافقدها عذريتها . . ستاره ترمي وراءها فضيحتها وتنتقم من مني .

اتصلت بي سوزي تليفونيا في ساعة متاخرة من الليل وامتد الحواّر بيننا لاكثر من ساعة كان كل كلامها عن ماجد و مني والنيك ، فسخت خطوبتها من ماجد لانها تريد رجل يحبها وتحبه لا رجل مزواج عينه زايغه بتاع نسوان ، يبدل النساء كما يبدل عربته ، مني لا يهمها الا الفيلا والعربيه ، ماجد الرجل المناسب الذي يحقق احلامها الماليه والجنسية ، ذهبت اليه أكثر من مرة الفيلا عشان ينكها ، امها رحبت به واستقبلته في بيتها ، اصابني كلام سوزي بالهلع والارتباك ، لم اطرح جسمي علي الفراش أو اعرف طعما للنوم في تك الليلة ، لم استطع ان اتصور ان طنط نجوي ممكن تستقبل ماجد أو ترضي بعلاقته بابنتها وأنا كاتب عليها ، كثيرا ما كنت اقنع نفسي ان مني تحبني حتي بعد ما نكها ماجد في العين السخنة التمست لها العذر ، كان يجب ان افهم منذ أبدت اعجابها بماجد وفحولته أنها تعلقت به ، مني طرية سهلة تعطي جسمها لكل من يشتهيه ، فاجره ناكها شوقي وناكها ماجد وناكها المعلم مرسي تاجر الادوات الصحية ، ليست جديرة ان تكون زوجة ليّ ، يجب ان انفصل عنها ، افعل كما فعل ماجد مع سوزي

شعرت بحاجتي الي سوزي ، معها انسي مني ، اتخلص من سيطرة جسمها الشهي الذي جعلني اغض النظرعن اشياء كثيرة لا احبها ولا اقبلها ، لن اذعن لها بعد اليوم او اقبلها زوجة ، سوزي اشتهيها ، اريدها بديلة لحبيبتي مني ، فكرت فيما يمكن ان اقوله قدام سوزي عندما نلتقي ، احدثهاعن اعجابي بها ورغبتي في الزواج منها ، ، انتظرت علي احر من الجمر موعد لقائنا

علي شاطئ النيل بالمعادي التقينا في المكان الذي طالما جمعني مع مني ، رأيتها في قمة اناقتها وجمالها ، شعرها الذهبي . . شفايفها المنتفخة التي تعبر عن ولعها بالحنس . . بزازها التي كنت اراها دائما صغيرة ، اليوم شامخة علي صدرها ، بدت في عيني اجمل من مني ، همست اداعبها

– ايه الحلاوه دي

ابتسمت وقالت في زهو ونشوة

– عجبتك

– انتي قمر

انفلتت من بين شفتيها ضحكة عاليه تنم عن فرحة ، سألتها

– تحبي نروح فين

اطرقت برأسها واحمر وجهها وقالت

– الهرم

انتابني احساس غامر بالفرحه ، سوزي عايزه تتناك ، انتصب قضيبي ، شعرت بشيء من التوتر والارتباك ، افتكرت مرسي تاجر الادوات الصحية ، خفت نتقابل هناك وينيك سوزي وتتعلق يه ، سرحت فيما فعله مع مني ، ما رايته كان فيلم من افلام البرنو المثيرة ، نسيت ان بطلته خطيبتي وشاهدت الفيلم مبهورا مستمتها بما اري ، مني كانت مثيره بجسمها البض وهي تتأوه وتئن وتطلق صرخات الاستمتاع ، مرسي قضيبه رهيب طويل وغليظ بشكل غير عادي ، ناك مني مرتين دون ان يكل او يتعب مع انه تجاوز الخمسين ، في كل مره كان قضيبه يبقي في كسها اكثر من عشر دقائق قبل ان يغرق لبنه الغزير كسها ويفيض علي فخذيها ، همست سوزي تخرجني من هواجسي

– انت سرحان في ايه

تنبهت وبادرتها قائلا

– بافكر فيكي

ضحكت وقالت

– انا جنبك اهوه

تنهدت وقلت

– بلاش نروح عند الشاليهات

تغير لونها وكأنني قلت شئ كريه فاسرعت اهمس اليها

– انا خايف عليكي

قالت في دهش

– خايف عليه . . خايف من ايه

اطرقت لحظة مفكرا في ضيق وامتعاض قلت بعد تفكير

– هناك اسد خايف ياكلك

قالت في دهش

– اسد وياكلني

اطلقت ضحكة عاليه ملأت الفضاء واردفت قائلة

– ياكلني ليه هو انا لبوته

قلت مداعبا

– الاسد هايج بينط علي كل لبوه يشوفها قدامه

توالت ضحكاتها في مجون ، قالت لتثيرني وتجرني الي حوار جنسي

– يعني راح ينط عليه

قلت اجاريها

– لو شافك مش راح يعتقك . . راح ينط عليكي

قالت بدلال القحبه

– راح تسيبه يُنط عليّه

– في حد يقدر يقرب من الاسد وهو هايج

قالت وهي ترنوالي وتتصنع الدهش

– هوه أنت مش اسد زيه

شعرت بشئ من الحرج وتجمدت الكلمات علي شفتي بينما اردفت سوزي قائلة

– أنا مش عايزه اسد غيرك انت بس اللي تينط عليّه

اندفعت قائلا دزن تفكيري

– تتجوزيني

لمعت عيناها وبدت الفرحة علي اسارير وجهها وقالت في دلال

– ومني

قلت وفي نبرات صوتي حسرة

– مني خلاص كرهتها مش عايزها

اعتدلت في مقعدها واردفت قائلة في لهفه

– راح تطلقها

عادت واستطرت قائلة

– مني خانتك وخانتني عشان الفلوس كل يوم بتروح الفيلا عشان ماجد ينكها

اطرقت في خجل ولم اعلق ، اكتشفت فجأة اننا وصلنا الهرم ، التفت اليها قائلا في قلق

– احنا وصلنا تحبي نكمل والا نرجع

رمتني بنظرة ساخرة وقالت

– الظاهر انك انت اللي خايف من الاسد

وراء الشاليهات المهجورة وقفنا نختلس القبلات في انتظار الحارس الذي جاء مهرولا ومرحبا فقد اصبحت زبونا دائما ، تطلع الي وجه سوزي وقال

– انت غيرت العتبه

التفت الي سوزي مبتسما ثم همست اليه قائلا

– ايه رأيك

نظر الي سوزي من راسها الي قدميها وقال

– مش بطال

بدا علي سوزي شئ من الامتعاض ، مما دفعني اغيرالحديث قائلا

– اخبار المعلم مرسي ايه

– لسه ماشي من عشر دقايق

قالت سوزي في دهش

– مين مرسي ده

قلت علي استحياء وانا اغلق باب الشاليه علينا

– الاسد

تنهدت وقالت

– اللي خايف منه

قلت وقد بدأنا نتجرد من ملابسنا

– انا خايف عليكي

قالت وهي تسقط الكلوت من بين فخذبها المكتظين باللحم الشهي

– هياكلني يعني

قلت وقد فرغنا من خلع ملابسنا ووقفنا عرايا نبحلق في عوراتنا

– ده ياكل عشر نسوان اه لو شفتي زبه قد ذب الحمار

انفجرت ضاحكة وقالت في نشوي

– خساره انه مشي

انها لا تختلف عن مني كثيرا مستعده ترفع رجليها لاي رجل عايز ينكها ، لا يمكن تكون زوجة لي ، فوق السرير تبادلنا العناق والقبلات الساخنة وانا استعيد في خيالي المشاهد الساخنة بين مني ومرسي فتزيدني هياجا ، اقبل سوزي بنهم العق بزازها بلساني وكأن المتعة كلها واللذة في بزازها ، انتفخا وتوردا وانتصبت حلماتهما واحتقنتا من كثرة ما عضضتهما حتي أن سوزي نهرتني بصوت ناعم كله انوثة ودلال

– كفايه بوس في بزازي انت هرتهم خلي شويه لكسي

قلت بنهم بشوق العاشق الولهان

– راح ابوس كل حته في جسمك من راسك لقدميكي

مسحت شفتاي جسمها من بزازها الي قباب كسها ، لحسته . . قبلت شفرتاه والبظر حتي سال ماؤها في فمي ، استدارت وهجمت علي ذبي تقبله وتلعقه ، تعضضه باستانها الحادة فتؤلمني وتزيدني هياجا ، دفعتها لتنام علي ظهرها منفرجة الساقين ، وقعت عيناي علي كسها الوردي وقد انتفخت شفراته ، ضمت ساقيها الي صدرها فبدا كسها بشكل مثير ، الباب مفتوح امامي ، رفعت قدميها علي كتفي واطلقت زبي داخل كسها ، صرخت واصابتها الرعشة ، وصل قضيبي الي الاعماق ، اهاتها واناتها ترتفع لحظة بعد اخري ، تريد المزيد من المتعة ، بلغنا الذروة في دقائق قليلة واستلقينا نلتقط ان فاسنا ، عادت بعد قليل تلتصق بي ، تعبث بأناملها الرقيقة في شعر صدري الكثيف وهي تهمس في اذني قائلة

– باحبك قوي

امسكت يدها وقبلتها وأنا أتسأل في نفسي كم مرة قالتها لخطيبها ماجد ، تسللت يدها بين فخذي ، قيضت علي قضيبي باناملها الرقيقة ، انتصب من جديد ، همست قائلة وفي نبرات صوتها شبق و رغبة

– عايزه اتناك في طيزي

اربكتني المفاجاة وبلغت ذروة الهايج ، كم تمنيت اجرب نيك الطيز ، قلبتها علي السرير نامت منبطحة علي بطنها ، رفعت طيزها الي اعلي حتي لامس فخذيها بطنها وارتكزت بذراعيها علي الفراش ، القيت فمي فوق طيزها العريضة اقبل فلقتيها والعق الخرم حتي جف لعابي ، دفعت قضيبي بين الفلقتين الي الداخل ، انزلق بسهولة مما جعلني اوقن انها ادمنت نيكا الطيز، اول مره انيك واحده في طيزها ، احساسي باللذة كان رائعا وهي تقمط طيزها علي قضيبي مما جعلني اصل الي الذروة واقذف بسرعه ، يبدو ان سرعة قذفي ضايقتها فراحت تعبث باناملها في طيزها ، تريد الاستمرار في لذتها وهي تهمس تعاتيني يصوت مقتطب

– انا زعلانه منك

مسحت بيدي علي شعرها الذهبي وانا ارد قائلا

– اول مره انيك واحده في طيزها . . مقدرتش امنع لبني

ابتسمت والتصقت بي ، قبلتني وقالت

– انا باحبك اوي

اسرعت اضمها واقبل كل حته في وجهها وانا اهمس اليها

– انتي حبيبتي و مراتي

– انت حبيبي محدش راح يمسني بعد النهارده غيرك

في داخلي صراع رهيب وحيرة ، طول الليل افكر ، لم تبدي سوزي مشاعرها نحوي الا بعد ان تخلي ماجد عنها ، تريدني بديلا عنه بعد ما فض غشاء بكارتها وافقدها عذريتها ، ستاره ترمي وراءها فضيحتها ، تنتقم من مني لفوزها بحب ماجد ، سوزي ليست في جمال وانوثة مني لكني استمتعت بمعاشرتها ، مثيره ولذيذة في النيك ، مني خانتني مع ماجد ، ناكها من وراء ظهري ، استسلمت له راضية فهو من غير شك لم يكرها ولم يحملها قوة واقتدار ، ذهبت معه للطبيب دون علمي ، لا اريد ان اكون ندلا مثل ماجد الذي تخلي عن خطيبته بعد ما افقدها عذريتها ، اتريث قليلا قبل أن اتخذ أي قرار لعل ما قالته سوزي كذب وافتراء ، اشاعات اطلقتها لتفرق بيني وبين مني ، بت حائرا بين مني وسوزي ، كالمشدود بين حبلين يجذبه كلاهما جذبا عنيفا بمقدار واحد فلا الي اليمين ولا الي الشمال ، لا الي سوزي ولا الي مني

ذهبت الي مني لازيح عن كاهلي همومي واعرف حقيقة علاقتها مع ماجد ، استقبلتني كالعادة بابتسامة بشوشة ، كانت تدرك تماما مدي اعجابي وعشقي لبزازها المثيرة ، تعمدت ترك صدر قميص النوم مفتوح ، جلسنا متجاورين في حجرة الصالون علي نفس المقعد الذي جمعنا في كل زيارتي السابقة ، همست تعاتبني بدلال ورقة

– انا مخصماك

دلالها ورقتها مسح من ذاكرتي كل ما قالته سوزي عنها ، حن ومال قلبي اليها ، قلت في شئ من الدهش

– مخصماني ليه

– اتصلت بك اكتر من مرة ماكنتش بترد

قلت علي استحياء

– كنت مشغول في عملي

قالت في حدة

– عملك اهم مني

دخلت في تلك اللحظة طنط نجوي وقالت في دهش

– مالكم ياولاد انت بتتخنقوا والا ايه

التفت مني الي امها وقالت في استياء

– مافيش حاجه ياماما

جلست طنط في مواجهتنا ووضعت احدي ساقيها فوق الاخري لاكتشف لاول مرة انها تمتلك ساقيين مكتظين باللحم الابيض الشهي ، قالت توجه حديثها لي

– اوعي تزعل مني .. مني بتحبك اوي

اطرقت برأسي الي الارض ، اطفأت كلماتها كل ما في صدري من ضيق وشك ، سوزي حاقده علي مني وكل ما قالته عنها افتراء وكذب ، عادت طنط تحدثني قائلة

– عرفت ان شقتك مش ناقصها الا الادوات الصحيه انزل مع مني اتفرجو واشتروا اللي ناقص خليكم تتجوزا بقي

لم اعلق ، التفت طنط الي مني واستطردت قائلة

– قومي غيري هدومك واخرجي مع خطيبك واختاروا اللي يعجبكم

قامت مني وتركتني مع امها ، اطرقت برأسي افكر مليا ، بعد كلام طنط ادركت اننا وصلنا الي نهاية المشوار ، اصبحنا علي بعد خطوات قليلة من بيت الزوجيه الذي سيجمع بيني وبين مني وتكون لي وحدي ، الطلاق والانفصال أصبح غير مقبول ، لم يعد من المناسب ان اتحدث مع مني عن علاقتها بماجد ، مني ساحرتي حين اراها امامي واسمع صوتها احن اليها وانسي كل تصرفاتها التي تضايقني ، لن اتركها لرجل اخر يستمتع ويتلذذ بجمالها وجسمها البض ، شعرت بشئ من الارتياح ، رفعت عيناي اتطلع الي طنط ، لاتزال تضع احدي ساقيها فوق الاخري ، تهز قدميها كما لوكانت تريد ان تلفت انتباهي الي ساقيها الجميلتين ، ارتسمت علي شفتيها ابتسامة تنم عن احساسها بنظراتي الي ساقيها ، اطرقت برأسي وقد تملكني الخجل ، قالت بعد لحظة صمت

– راح اغير هدومي وانزل معاكم

خرجت معنا طنط ، اول مره اشوفها لابسه بنطلون ، طيزها كانت كبيره وملفته للانتباه ، ذهبنا الي الفجاله حيث توجد عشرات المحلات المتخصصة في الادوات الصحية ، شاهدنا معظم المعروضات واخترنا ما يناسب ذوقنا غير أن طنط اقترحت ان نذهب الي السبتيه فالاسعارهناك اقل ، السيتيه شوارعها ضيفة ومزدحمة ، نضطر احيانا نمر بين العربات في صف واحد ، مني في الاول وطنط نجوي بعدها وانا من بعدهما ، في ممر ضيق بين العربات التي شغلت معظم الطريق ، مرت مني وقبل ان تمر طنط جاء رجلا في مواجهتها ، تراجعت للخلف لتسمح له بالمرور ، التصقت بي ، فوجئت بمؤخرتها الرجراجه بين اردافي كان ملمسها طريا ومثيرا فأنتصب قضيبي دون ارادة مني ، حاولت اتراجع للخلف ، منعني رجلا يقف خلفي ، وقفت مكاني وطنط تتراجع اكثر واكثر كما لو كانت تتعمد ان تلصق طيزها بقضيبي ، كلما حاولت اتراجع بعيدا عنها تتراجع هي اكثر ، التصق حسدينا كما لو كنا في اتوبيس مزدحم ، ازداد قصيبي انتصابا ، اصبح وتدا من الصلب ، غاص بين فلقتي طيزها ، شعرت بلذة غريبة ، تذوقتها وسرت في جسمي ونفسي ، المارة يتتابعون واحد بعد الاخر وهي متجمدة في مكانها ، تفسح لهم الطريق وقضيبي مغروز بين فلقتي طيزها ، لم استطع ان اتحمل المزيد من الاثارة ، قذفت في ثيابي دون ارادة مني ، فتح الطريق امامنا ، اطرقت برأسي وسرنا نلحق بمني ، لمحت اثار القذف علي بنطلوني ، تملكني الخجل والارتباك ، اطرقت برأسي ولم انطق ببنت شفة حتي التفتت طنط لي ، وهمست قائلة

– قرب يا شريف ماشي بعيد ليه

رمتني بنظرة فاحصة شملتني من رأسي الي قدمي ، وقعت عيناها علي بنطلوني المبلل وارتسمت علي شفتيها ابتسامة تحمل معني ، تمنيت ان تنشق الارض وتبتلعني ، سارت بيني وبين مني وأنا في حال من الارتباك والتوتر لا احسد عليها ، فجأة تعلقت عيوننا بيفطه كبيره فوق واجهة احد المحلات ، معرض مرسي المنوفي للادوات الصحية ، التفتت طنط الي وقالت

– تعالي نشوف المعرض ده

مرسي المنوفي الفحل الذي مارس الجنس مع مني ، ناكها مرتين في ساعة واحدة ، وقع قلبي بين قدمي ، التفت الي مني ، ارتسمت علي شفتيها ابتسامة خجوله ، اشاحت بوجهها عني ومضت تتبع امها داخل المعرض ، عيناي بحثت عن الرجل في كل جوانب المعرض ، لمحته علي مكتبه ، التفت الي مني التي اطرقت برأسها وبدا عليها شئ من الارتباك ، سارت طنط متجهة اليه ونحن نتبعها ، قام من مكانه وهش للقائها ، مد يده صافحها منفرج الاسارير ثم التفت الينا ، صافحته بينما اطرقت مني برأسها ولم تمد يدها ، قدمتنا طنطا اليه قائلة

– بنتي مني وعريسها شريف

هز الرجل رأسه مبتسما ، اتخذت طنط مقعدا لها في مواجهته واستطردت قائلة

– عايزين افضل حاجه عندك

عاد مرسي يرحب بنا ودعاني ومني للجلوس ، جلسنا في صمت وقد شرد فكر كل منا ، تعرف علينا ، نظراته لنا وهو يتحدث مع طنط تنم عن ذلك ، مني انثي لاينساها من يمارس معها الجنس ، ولع بها وناكها مرتين ، قدم لنا علب عصير اخرجها من ثلاجه صغيره بجانبه ، استمرت طنط في حديثها معه ونحن نسترق السمع اليهما ، بدا من حديثهما ان كل منهما يعرف الاخر من قبل ، تملكنا الخوف والارتباك ، تركت طنط معه وقمت اتجول في المعرض وقد تبعتني مني ، همست تسألني في فزع

– تفتكر الرجل افتكرنا

قلت علي استحياء

– بعد اللي عمله معاكي ممكن ينساكي

بدا علي وجهها الهلع والخوف وقالت

– تفتكر ممكن يقول حاجه لماما

– مش معقول يفضح نفسه

تنهدت وبدا عليها الارتياح ، قلت في دهش

– هي طنط عرفاه منين

– مش عارفه أنا فوجئت زيك

فجأة وقعت عيناها علي بنطاوني وسألتني في دهش

– ايه اللي في بنطلونك ده

تملكني الخجل قلت احاول اداري ارتباكي

– شوية عصير وقعوا علي البنطلون

قالت تعاتبني

– مش تاخد بالك

لحقت بنا طنط بعد قليل وهمست قائلة

– اختارتم ايه يا اولاد

كنا في حال من الخوف والارتباك لا يسمح لنا بالاختيار ، انهينا الزيارة دون ان نشتري شئ علي وعد بالحضور مرة أخري ، طنط كانت تريد أن تتم عملية الاختار والشراء في نفس اليوم ، وافقت علي مضض ان تاتي مرة اخري ، في طريق عودتنا ظلت تحدثنا عن مرسي المنوفي وكيف لم تراه منذ اكثر من خمسة وعشرين عاما دون أن تذكر شئ عن صلتها به ، أمام باب العمارة نزلت مني وطنط نجوي وانصرفت ، طول الطريق الي منزلي افكر ، شئ واحد يقلقني ويخيفتي ، ان تكون طنط احست بقضيبي وادركت انني جبتهم عليها ، نظراتها ليّ تنم علي رؤيتها بنطلوني المبلل بلبني ، كنت علي يقين انها شعرت برعشة قضيبي وهو يقذف ، منعها الخجل من ان تبدي اي رد فعل رافض والجم لسانها ؟؟ ام رضيت وقبلت واستمتعت بالتصاق جسدينا ، لم استطيع أن استوعب ما حدث أو اجد له تفسير ، طنط منذ عرفتها ست راقيه و جميله ، ملابسها لا تعرف العري .. محترمه ، من عائلة كبيره ، رأيتها اليوم في صورة اخري ، صوره مختلفة تماما ، كأنها امرأة أخري غير التي اعرفها ، أمرأة مثيره ، طيز مرسومه وجسم بض وصدر ناهد ، أول مره تشدني كأنثي ، كلما تذكرت ان زبي وقف عليها اهيج ويتملكني الخجل والارتباك والوم نفسي وسرعان ما التمس لها العذر ، علاقتها بتاجر الادوات الصحية بعثت في نفسي الحيرة والشكوك والهواجس ، مرسي المنوفي زبير يتمتع بقوة جنسية غير عادية ، هوايته معاشرة العاهرات والمومسات ، كان من العسير علي نفسي ان اتصور وجود علاقة جنسية بينهما ، هل يمكن ان تختفي الخطيئة وراء الفضيلة ، ان الشهوة حين تمتلك الانسان وتسيطر عليه الرغبه يتنازل عن كل شئ ، عن مبادئه واخلاقه وضميره ، طنط نجوي لغز لم استطع فهمه ، امرأة فاضله أم علقة لعوب تتظاهر بالفضيلة ، فكرت في رد فعلها لو عرفت ان مرسي ناك مني ، مرسي لا يمكن يفضح نفسه ، ارهقني الفكر ، طال الليل وسمج وتمنيت طلوع النهار، يخلصني من هذه الهواجس

كانت نفسيتي متعبه ، قررت الذهاب الي مني من غير موعد مسبق بيننا ، قلت اطب عليها لعلها تستطيع أن تخرجني من هذه الحالة النفسية ، ، كنت اقدم رجل واخر رجل ، اخشي مواحهة طنط بعد اللي حصل بيننا في زحام الطريق ، تملكني الخجل والارتباك عندما استقبلتني طنط بابتسامة رقيقة ، يبدو انها فوجئت بي ، كانت ترتدي قميص نوم عاري شد الي كتفيها بحملتين رفيعتي ، يطل من صدره الواسع نهديها الكبيران ، اول مره اشوفها بقميص النوم ، حسيت أنني قدام انثي ناضجة بحق ، رحبت بي وسبقتني الي حجرة الصالون ، تعلقت عيناي بمؤخرتها الرجراجه ، قميص النوم من نسيج خفيف ، لم اجد صعوبه في ان اتعرف علي لون الكلوت ، احمر من ابو فتله من ورا ، اعطاني احساس أنني أمام أمراة تشع انوثة في كل حته من جسمها الجميل ، أنتصب قضيبي دون ارادة مني ، اطرقت برأسي وقد انتابني الذهول والارتباك ، لا اكاد اصدق ما رأيت ، جلست في مكاني المعتاد انتظر مني وجلست طنط في مواجهتي وبادرتني قائلة

– نويتوا تشتروا الصحي النهارده

– لسه مش عارف رأي مني

فجأة وضعت احدي ساقيها فوق الاخري ، أنزلق قميص النوم عن كل ساقيها ومعظم فخذيها المكتظين باالحم الابيض الذي يسال له اللعاب ، حاولت اقاوم رغية دنيئة تدفعني استرق النظرات الي ساقيها وفخذيها المثيران ، لم استطع ، تعلقت عيناي بهما ، شعرت بها تراقيني ، تملكني الخجل والارتباك واشحت بوجهي بعيدا عنها ، همست بعد لحظة صمت

– هي مني مش عارفه انك جاي

خطفت نظره سريعه الي فخذيها ، قلت بصوت مرتبك

– قولت اعملها مفاجأة

هزت كتفيها وقالت

– مني خرجت من ساعة

– خرجت . . راحت فين

– عند سوزي

عادت تساورني الشكوك والهواجس ، مني وسوزي ليسوا علي وفاق ، كذبت علي امها ، ذهبت الي ماجد ، تملكني شئ من الضيق والقلق ، قامت طنط من مكانها وجلست بجانبي ، علي نفس المقعد التي اعتادت مني ان تجلس عليه ، تصورت انها احست بنظراتي الي اردافها وساقيها ، تملكني الخجل

والارتباك ، قمت في مكاني وهمست بصوت مضطرب

– استأذن انا وابقي اجي وقت تاني

قالت دون ان تبرح مكانها

– اقعد ياحبيبي انا عايزاك

التفت اليها قائلا وفي نبرات صوتي خوف

– في حاجه ياطنط

امسكت يدي كأنها تريد أن تمنعني من الانصراف وقالت

– انت مستعجل ليه

جلست الي جانبها دون انطق بكلمة أو ارفع عيني ، حسيت بحرارة جسمها ، حاولت اسحب يدي من يدها ، عبثت اناملها الرقيقة براحة يدي ، تلاحقت أنفاسي وتطلعت اليها في خجل ، شدتني ابتسامة ذات معني ارتسمت علي شفتيها الغليظتين ، خفت تعاتبني علي ماحدث يوم التصق جسدينا في الطريق أو عن علاقتي مع سوزي ، تملكني الارتباك والقلق ، قالت بعد لحظة صمت

– عامل ايه مع مني انا عارفه انها بتحبك اوي

تنفست الصعداء ، همست قائلا

– انا كمان باحبها

مالت بصدرها ناحيتي ، حسيت بانفاسها علي صفحة وجهي ، عادت تهمس الي قائلة

– انتو لازم تتجوزوا بسرعه بعد اللي حصل

وقع قلبي بين قدمي وعاودني القلق ، قلت في دهش

– حصل ايه

تراجعت للخلف قليلا وارتسمت علي شفتيها ابتسامة ماكره وقالت

– مني حكت لي كل حاجه

قلت في لهفة وفي نبرات صوتي خوف

– حكت ايه

عضت علي شفتيها ومالت الي برأسها حتي لامست خصيلات شعرها المسترسل وجهي ، قالت بصوت اقرب الي الهمس وكأنما خشيت ان يسمعها احد

– مش عارف انك فوتها . . مابقيتش بنت

الجمت المفاجأة لساني ، نظرت اليها في ذهول وقد عادت تعتدل في مقعدها ، اطرقت ووقع قلبي بين قدمي ، شعرت بخصيلات شعرها مرة اخري علي وجهي وانفاسها الحارة تلسع وجنتي وقد عادت تهمس الي بصوت خافت كدت الا اتبين كلماته

– مال وشك احمر انا عارفه ان دي شقاوة وطيش شباب انا نفسي مريت بنفس التجربه وخطيبي فوتني قبل الجواز

انتابني الذهول والارتباك ، لم اتصور ان طنط ممكن ان تتحدث معي بتلك الجرأة والصراحه وتبوح لي باسرارها الجنسية ، اصغيت بامعان دون ان اجرؤ ان ارفع بصري نحوها وهي مستمرة في سردها

– لولا ماجد خطيب سوزي راح معاها لدكتور صاحبه كنا وقعينا في مشكله

تراجعت بعيدا عني ، التفت اليها ،حسيت ان الكلام بيهرب مني قلت بعد لحظة صمت

– ليه ماجد

مطت شفتيها وقالت

– يمكن مش عايزه تقلقك

بدأت الامور تضح أمامي ، طنط علي درايه بكل شئ ، مني حبلت من ماجد فذهب معها الي الطبيب ، لم استبعد يكون مرسي المنوفي الرجل اللي فض غشاء يكارة طنط وهي فتاة بكر ، فجأة همست طنط قائلة

– فين الشاليهات دي اللي في الهرم

مني لم تخفي شئ قلت وانا احاول ان استعيد اتزاني وهدوئي

– موجوده ياطنط

ارتسمت علي شفتيها ابتسامة ماكرة ورمتني بنظرة تحمل الكثير من المعاني وقالت

– انا عايزه تاخدني توريني الشاليهات دي

تملكتني الدهشة ولم انطق ، عادت تهمس بعد لحظة صمت قائلة

– انا وانت لوحدنا من غير ما تعرف مني

لماذا وحدنا وبدون علم مني ، خالجني ريب وشكوك ، دفعني الفضول اسألها

– عايزه تشوفي الشاليهات ليه

نظرت الي باستغراب ، كما لو كان من الساذجة أن اوجه لها مثل هذا السؤال، ضحكت ضحكة مسترسله ليس لها معني الا ان تقول أنا اعرف كيف ارضيك ، واردفت قائلة

– لما نروح هناك راح تعرف

قامت من مكانها وكأنما تذكرت شئ هام وقالت

– اجيب لك حاجه تشربها

تعلقت عيناي بمؤخرتها الرجراجه وهي في طريقها خارج حجرة الصالون ، شدني جسمها البض وهو يتراقص ، أشاع في جسمي ونفسي لذة غريبة لم اتصورها أو أعرف أصفها تذوقتها بنهم ، سرحت بخيالي فيما قالت ، خطيبها فوتها ، عايزه تروح الشاليهات ، انا وهي وحدنا ، سكوتها يوم التصق قضيبي بمؤخرتها وسط زحام الطريق ، لغز طنط نجوي فكت طلاسمه اخيرا وظهرت علي حقيقتها ، علقه لعوب ،تلاحقت انفاسي بسرعة عادت بعد قليل تحمل صنية عليها اكواب العصير ، مالت بصدرها وهي تقدم لي العصير ، تدلي نهديها الكبيران من صدر قميص النوم الواسع ، كادا يقفز خارج ثوبها ، عادت تجلس في مواجهتي ، وضعت احدي ساقيها فوق الاخري ، تعلقت عيناي باشهي واجمل سيقان وفخاد رأتهما عيناي ، تمهلت في شرب العصير لاستمتع برؤيتهما اطول وقت ، مسحت براحتي يداها فخذيها صعودا وهبوطا حتي انشلح قميص النوم عنهما تماما ، سال لعابي ، شدت قميص النوم علي فبخذيها تخفيهما فزادتني شوقا ورغبة ، طنط هايجه عايزه تتناك ، كان من العسير علي نفسي ان اتصور انها تريدني ان امارس معها الجنس ، لم اتخيل من قبل أو اتصور اني ممكن انيكها ، تلاحقت انفاسي بسرعة واشتد انتصاب قضيبي حتي خفت يمزق ملابسي ويخرج من بينها ، شعرت برغبة جارفه في ممارسة الجنس معها ، ممارسة الجنس مع امرأة ناضجة في منتصف الاربعينات لابد ان له طعم اخر ، نظرت اليها بنهم وشهوة ، استقبلت نظراتي بابتسامه تنم عن وصولها الي ما تريد ، المفاجأة كانت اكبر من ان اتصورها أو احلم بها ، كذبت احساسي وعيناي ، قمت أستأذن في الانصراف ، قامت من مقعدها واقتربت مني ، قالت وقد عادت تنهرني قائلة

– مستعجل ليه

قلت متلعثما وانا اقف امامها مرتبكا

– يعني اصل

ابتسمت واردفت قائلة

– مالك في ايه

اطرقت برأسي في خجل وقد اربكني ظهورقضيبي منتصبا من خلال ملابسي ، تعلقت عيناها بين اردافي واطلقت ضكحة ماجنه ، رنت في كل ارجاء الحجرة واردفت قائلة

– اقعد مني زمانها جايه

تجمدت في مكاني ، اقتربت مني حتي التصقت بي، طوقت عنقي بزراعيها وهمست قائلة

– مالك انت خايف ليه

لم انطق بكلمه وقد تملكني الخوف ، مسحت بيدها الرقيقة وجهي ، لامست اناملها شفتي قبلتهم ، انفرجت اساريرها وازدادت التصقا ، شعرت بكل حته في جسمها الطري المثير ، قضيبي منتصبا بقوة بين فخذيها ، التفت ذراعي حول خصرها اضمها في حضني ، اشرأبت لتقترب بفمها من فمي ، انفرجت شفتاها وبرزمن بينهما لسانها ، التقطته في فمي والتصقت الشفاه في احلي واشهي قبلة تذوقتها ، رحت في غيبوبة اللذة ، افقت علي صوت رنين جرس الباب فتراجعت في هلع وخوف واتجهت انظارنا الي باب الشقة

الي اللقاء في الجزء القادم

قصص سكس مصرى © 2017 Frontier Theme